منتديات هدهد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا بكـ زائرنا الكريم
نتمنى لك زيارة طيبة
ونتمنى ان نراك مرة اخرى
لاتحرمنا من التسجيل والمشاركه معنا

منتديات هدهد


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصه قبل الرحيل كامله جميع الاجزاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مريام
هدهد مولعها
هدهد مولعها


انثى
المشـاركات : 98
مـزاجى :
بـلدى :
مـهنتى :
هـوايتـي :
تاريخ التسجيل : 23/04/2009
الساعة :

مُساهمةموضوع: قصه قبل الرحيل كامله جميع الاجزاء   الأحد يوليو 12, 2009 3:28 pm

لم تبق الا ايام معدوده قبل الرحيل لدلك بدت الاسكندريه لطيفه جذابه كما ينبغي لها قبل الرحيل.وهو لا يدري متي يراهامره ااخري اذ انه يمضي عطلته عاده عند عند الاهل في الريف والذلك كان موطنا للوحشه والمللانقلب مبعثا للحنان والاشواقفى نظره الوداع زحتى مجلسه المعتاد منذ اربع سنوات بقهوه سيدي جابر تجدد للتو شبابه.وقال لنفسه وهو يدخن النارجيله هيهات ان يجد جوا مناسبا لترطيب التبع كجو اسكندريه اما النادل الذي جاء بالقهوه فقد قال باسف:
_ ستوحشنا كثيرا يا بيه..
فابتسم اليه شاكرا وعند داك دخلت امراه. هي.. هي. التي تتردد على القهوه من شهر لاخر التى اطلق عليها امراهسيدي جابر التى تجاهلها طوال اربعه اعوام وكانت اختفت منذ اواخر الصيف ها هي في فستان شتوي مطوقه الوجه باشارب وردي متلفعه بشالمررصع بالترتر ملابس توافقالخريف الزاحف وتلك السحب البيضاء التي اخفت قرص الشمس طرحت لونها الهاديء الغامض على الشوارع شبه المقفره. وجلست الى جانب الرومي صاحب القهوه وتبادلا كالعاده قليلا من الكلام وكثيرا من الصمت يعشاهما جو حاد كانهما رجلان ومن رجال الاعمال علي الارجح. وذاك كان شانهما من زمان . ومره همس النادل في اذنه:
اليست جميله؟
راي عينين واسعتين مقتحمتين ووجنتين ريانتين واعراء في هاله من الثقه بالنفس والحنكه فقال وقتداك دون تردد
ليس الطراز للذي يوافقني
اليوم تبدومغريه فحسب كالاسكندريه قبل الرحيل وقال للناذل اربعه اعوام عشتها في اسكندريه ومع ذلك لم ازر ولو مره واحده حديقه الحيوان والا انطو نيادس والا الاثار الاغريقيه الرومانيه والا هه المراه..
فابتسم النادل قائلا:
واسيوط لن تجد فيها شيئا..
وبعث الى المراه بنظره بدائيه ولم يكن في القهوه الا منهمكان في النرد فاجابته بعمق فقال للنادل:
ارني شطارتك..
انتقلت الى جانبه ثم تتتبعها النادل بزجاجه بيره وراح يوكد لها ان تعارفهما فرصه سعيده حقا فقالت بدلال بارد
انت كشجره المانجو؟
فرفع حاجبيه متفهمافقالت:
تحتاج الي خدمه طويله وصبر.فهرب من الاغتار برفع قدحه هامسا صحتك وقضما الزيتون الاخضر
وهما يترمقان في صمت حتي قال:
البيت على بعد دقائق.
فقالت بلا تلعثم:
جنيهان الان من فضلك
ودستهما في حقيبتها وهما يغادران الغرفه واثنت على الشقه الصغيره المهندمه فاثنى بدوره على البواب صاحب الفضل وجاء بطبق فاكهه ووضعه على خوان على كثب من
الفراشوسرعان ما تعانقادون ما كلمه واخده وامتلا الصمت بتعابير غامضه وهمسات من عالم احر واستحكم الظلام المغيب في جو الحجره المعلق وارتجت مضاريع النوافذبريح مباعته كما يقع كثيرا من الخريف وما لبث لحن المطر ان عزف فوق الجدران ورفع الى النافده القريبه نظره محمومه ثم همس متسلما
جو متقلب لا امان له
ولكنه استمتع بدفء والراحه عميقه وانتبه الى الظلمه الشديده فمد يده الى الاباجوره فاضاء مصباحها ولحن المطر ما زال يعزف ولكنه خف جدا موحيا في الحتام ونظر اليها فراها معممضه العينين كالنائمه وهاله منظر جفنها الكبير كورقه ورده
ولاحت منه نظره الى المراه البيضاويه فراي صوره لشخصه وتستحق الرثاء وكف المطر عن العزف تماما وسالها
فاجابت دون ان تفتح عينيها
لا انام قبل الفجر
وقشر موزه ورشقها برفق بين شفتيها الغليطتين فجلس نصف جلسه وتسليا معا بالفاكهه وقالت
قال الخواجا انك مسافر بعد غد ولكن ما اسمك وتذكر وهو يداري ابتسامه انهما بدءا بالعناق قبل التعارف قال انه اسمه بركات موظف منقول الى اسيوط فقالت وهي تمسح ظاهر يدها بباطن قشره الموز
اسمي دنيا وقال لنفسه اسم غريب وجميل ولكنه بلا شك زائف ككل شىء في الجلسه وشعر بالملل يسترده من الحلم حتى حسد المنهمكين في القهوه وقصت عن الماضي المصير قصه فقال لنفسه قصه واحده لا جديد البته وسالته عن شقته واثاثها فاجاب
بعتها بكل ما فيها وبعد غد سيحل بها اخر لم يعد بالحجره الا عبير الموز الفتور
ولولا الجنيهات لمنقوض المجلس وهي ذروه من ضيقه راها وهي تمد ذراعها الى حقيبتها فوق الكنبه ثم راها وهي تستخرج منها الجنيهين لحظها بطرف متسائل فادا بها تميل نحو الناحيه الاحري من الفراش لتودع الورقتين في درج التواليت ونظرت اليه وهي تبتسم فتلقى نظرتها بعين لم تفهم سيئا
وسالها لمه
فقالت وهي تسبل جفينها نقودك ردت اليك
استيقظ من الفتور ولكنه لم يفهم شيئا فقالت بدلال
انت فاهم لكنك تتغابى هذا كل ما في الامر
واقسم لها انه لا يتغابى ابدا فقالت
لا لزوم لنقود في هذه الحال
ايه حال
فطوقت عنقه بذراعها السمراء وهو يضطرب الانفعال
وهمست فى اذنه
الرضي فهكذا افعل اذا رضيت نفسي
وعرق في نشوه فرح لم يجربها من قبل حتى رقصت الجدران ولكنه هتف في شىء من الحياء
لا لا
جنيهان الان من فضلك
ودستهما في حقيبتها وهما يغادران الغرفه واثنت على الشقه الصغيره المهندمه فاثنى بدوره على البواب صاحب الفضل وجاء بطبق فاكهه ووضعه على خوان على كثب من
الفراشوسرعان ما تعانقادون ما كلمه واخده وامتلا الصمت بتعابير غامضه وهمسات من عالم احر واستحكم الظلام المغيب في جو الحجره المعلق وارتجت مضاريع النوافذبريح مباعته كما يقع كثيرا من الخريف وما لبث لحن المطر ان عزف فوق الجدران ورفع الى النافده القريبه نظره محمومه ثم همس متسلما
جو متقلب لا امان له
ولكنه استمتع بدفء والراحه عميقه وانتبه الى الظلمه الشديده فمد يده الى الاباجوره فاضاء مصباحها ولحن المطر ما زال يعزف ولكنه خف جدا موحيا في الحتام ونظر اليها فراها معممضه العينين كالنائمه وهاله منظر جفنها الكبير كورقه ورده
ولاحت منه نظره الى المراه البيضاويه فراي صوره لشخصه وتستحق الرثاء وكف المطر عن العزف تماما وسالها
فاجابت دون ان تفتح عينيها
لا انام قبل الفجر
وقشر موزه ورشقها برفق بين شفتيها الغليطتين فجلس نصف جلسه وتسليا معا بالفاكهه وقالت
قال الخواجا انك مسافر بعد غد ولكن ما اسمك وتذكر وهو يداري ابتسامه انهما بدءا بالعناق قبل التعارف قال انه اسمه بركات موظف منقول الى اسيوط فقالت وهي تمسح ظاهر يدها بباطن قشره الموز
اسمي دنيا وقال لنفسه اسم غريب وجميل ولكنه بلا شك زائف ككل شىء في الجلسه وشعر بالملل يسترده من الحلم حتى حسد المنهمكين في القهوه وقصت عن الماضي المصير قصه فقال لنفسه قصه واحده لا جديد البته وسالته عن شقته واثاثها فاجاب
بعتها بكل ما فيها وبعد غد سيحل بها اخر لم يعد بالحجره الا عبير الموز الفتور
ولولا الجنيهات لمنقوض المجلس وهي ذروه من ضيقه راها وهي تمد ذراعها الى حقيبتها فوق الكنبه ثم راها وهي تستخرج منها الجنيهين لحظها بطرف متسائل فادا بها تميل نحو الناحيه الاحري من الفراش لتودع الورقتين في درج التواليت ونظرت اليه وهي تبتسم فتلقى نظرتها بعين لم تفهم سيئا
وسالها لمه
فقالت وهي تسبل جفينها نقودك ردت اليك
استيقظ من الفتور ولكنه لم يفهم شيئا فقالت بدلال
انت فاهم لكنك تتغابى هذا كل ما في الامر
واقسم لها انه لا يتغابى ابدا فقالت
لا لزوم لنقود في هذه الحال
ايه حال
فطوقت عنقه بذراعها السمراء وهو يضطرب الانفعال
وهمست فى اذنه
الرضي فهكذا افعل اذا رضيت نفسي
وعرق في نشوه فرح لم يجربها من قبل حتى رقصت الجدران ولكنه هتف في شىء من الحياء
لا لا
جنيهان الان من فضلك
ودستهما في حقيبتها وهما يغادران الغرفه واثنت على الشقه الصغيره المهندمه فاثنى بدوره على البواب صاحب الفضل وجاء بطبق فاكهه ووضعه على خوان على كثب من
الفراشوسرعان ما تعانقادون ما كلمه واخده وامتلا الصمت بتعابير غامضه وهمسات من عالم احر واستحكم الظلام المغيب في جو الحجره المعلق وارتجت مضاريع النوافذبريح مباعته كما يقع كثيرا من الخريف وما لبث لحن المطر ان عزف فوق الجدران ورفع الى النافده القريبه نظره محمومه ثم همس متسلما
جو متقلب لا امان له
ولكنه استمتع بدفء والراحه عميقه وانتبه الى الظلمه الشديده فمد يده الى الاباجوره فاضاء مصباحها ولحن المطر ما زال يعزف ولكنه خف جدا موحيا في الحتام ونظر اليها فراها معممضه العينين كالنائمه وهاله منظر جفنها الكبير كورقه ورده
ولاحت منه نظره الى المراه البيضاويه فراي صوره لشخصه وتستحق الرثاء وكف المطر عن العزف تماما وسالها
فاجابت دون ان تفتح عينيها
لا انام قبل الفجر
وقشر موزه ورشقها برفق بين شفتيها الغليطتين فجلس نصف جلسه وتسليا معا بالفاكهه وقالت
قال الخواجا انك مسافر بعد غد ولكن ما اسمك وتذكر وهو يداري ابتسامه انهما بدءا بالعناق قبل التعارف قال انه اسمه بركات موظف منقول الى اسيوط فقالت وهي تمسح ظاهر يدها بباطن قشره الموز
اسمي دنيا وقال لنفسه اسم غريب وجميل ولكنه بلا شك زائف ككل شىء في الجلسه وشعر بالملل يسترده من الحلم حتى حسد المنهمكين في القهوه وقصت عن الماضي المصير قصه فقال لنفسه قصه واحده لا جديد البته وسالته عن شقته واثاثها فاجاب
بعتها بكل ما فيها وبعد غد سيحل بها اخر لم يعد بالحجره الا عبير الموز الفتور
ولولا الجنيهات لمنقوض المجلس وهي ذروه من ضيقه راها وهي تمد ذراعها الى حقيبتها فوق الكنبه ثم راها وهي تستخرج منها الجنيهين لحظها بطرف متسائل فادا بها تميل نحو الناحيه الاحري من الفراش لتودع الورقتين في درج التواليت ونظرت اليه وهي تبتسم فتلقى نظرتها بعين لم تفهم سيئا
وسالها لمه
فقالت وهي تسبل جفينها نقودك ردت اليك
استيقظ من الفتور ولكنه لم يفهم شيئا فقالت بدلال
انت فاهم لكنك تتغابى هذا كل ما في الامر
واقسم لها انه لا يتغابى ابدا فقالت
لا لزوم لنقود في هذه الحال
ايه حال
فطوقت عنقه بذراعها السمراء وهو يضطرب الانفعال
وهمست فى اذنه
الرضي فهكذا افعل اذا رضيت نفسي
وعرق في نشوه فرح لم يجربها من قبل حتى رقصت الجدران ولكنه هتف في شىء من الحياء
لا لا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مريام
هدهد مولعها
هدهد مولعها


انثى
المشـاركات : 98
مـزاجى :
بـلدى :
مـهنتى :
هـوايتـي :
تاريخ التسجيل : 23/04/2009
الساعة :

مُساهمةموضوع: رد: قصه قبل الرحيل كامله جميع الاجزاء   الأحد يوليو 12, 2009 3:32 pm

:,.لآ وكتمت احتجاجه بقبله دسمه فذاب اعتراضه في فرحه اشمل حتى ود ان ينعم كل شى بلافراح واندفع يعد المكان
لسهره طويله سعيده فمضيالى الصاله ففتح الراديو ونادى البواب فامره باحضار شراب وشواء ثم رجع الى الحجره
وهو يقول:
كم من مره رايتك فى القهوه طوال اربعه اعوام
ولكنني احمق..
والرحيل؟
فهز راسه باسف ثم تمتم:
بعد غد؟من يصدق هذا ولكنني احمق واستلقى عند قدميها وهو يفرقع باصابعه مع نعمه راقصه رددها الراديوواقتنع بان الدنيا تتمتع بصحه تحسد عليها وخطرت له فكره جديده فوثب الى الارض وهو يتساءل :
ما رايك فى نزهه ليليه؟
ومضينا الى ملهى صغير بشارع النبى دانيال وتغلب بسهوله على حرص ماثور عنه فانفق بسخاء وشربا كثيرا
ورقصا مع كل نغمه وفى فتره استراحه لاحظ ان شابا يرمق محبوبته باهتمام فتكدر صفوه وتوثب لمواجهه
اي احتمال لا يروقه وتقدم الشاب من دنيا وانحنى تحيه ثم طلبها لرقصه مقبله فنفح بركات غاضبا حتى همست فى اذنه
هذا تقليد مالوف لا ضرر منه..
فقال بغلطه :
لا احبه ..
ثم حدج الشاب بنظره حمراء وقال له بحشونه :
اذهب..
ولم يدر بماذا اجاب الشاب ولكنهما التحما فى عراك بسرعه مذهله ولم يشعر بما تلقى من ضربات ولكنه اصاب
خصمه فى بطنه فترنح وكاد يسقط على ظهره لولا ان تلقاه النادل بين يديه واحدقت بهما الاعين المحموره فى ذهول
ووجوم وتنقل مدير المحلبين الموائد مهدئا للخواطر ثم اشار الى الاوركسترا فانطلق يعزف داعيا الى رقصه جديده
وجعل بركات يلهث ودنيا تسوي له ربطه عنقه وقد انخلع زرارالجاكتة وتهتك الجانب الايسرمن اعلى القميص اما االكمه التى اصابت صدره فلم تكن بذات بال ورغم ذلك فلم يستاثر به الكدر اكثر من دقائق وسرعان ما عاوده الانسجام وراح يشرب كما يحلو له ورمقه البعض بحنق فمالت دنيا على اذنه قائله:
نذهب يا عزيزي ..
وغادرا الملهى وعشرات النظرات تصفه بازدراء ولكنه شد على ذراعها بمرح وسعاده وداخله احساس قوي
بالزهو والفخار فقال لها:
لا تغتمي يا عزيزتي هذه متاعب يسيره وكثيرا ما تحدث..
واستلا ترام الرمل مع الجمهور المنصرف من السينما ومد ذراعيه حولها كالسياج ليدفع عنها غائله الزحام ولكن
رغم ذلك ضايقها رجل عن قصد ىاو عن غير قصد ورماه بنظره وعيد ولكن الاخر كان واد اخر فواصل مضايقاته
وانفجر فيه غاضبا من راس دارت به الخمر وتبادلا كلمات غايه في القسوه ثم تبادلا لطمات ولكمات بعنف قبل ان يفصل الناس بينهما وتدخل اولاد الحلال لمنع المضاعفات ووجد في وجنته اليسره الما سال الدم من زوايه شافته الغزير
الذى خضب شارب خصمة عند اسفل انفة الملتهب حفف من شده انفعاله وعند مغادرة الترام لفحة هواء منعش
ثمل بعبير المطر فارتفعت روحه وقال
وجرحي بسيط لكنه خسر انفه فيما اعتقد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مريام
هدهد مولعها
هدهد مولعها


انثى
المشـاركات : 98
مـزاجى :
بـلدى :
مـهنتى :
هـوايتـي :
تاريخ التسجيل : 23/04/2009
الساعة :

مُساهمةموضوع: رد: قصه قبل الرحيل كامله جميع الاجزاء   الأحد يوليو 12, 2009 3:33 pm

nono nono تورتــه





فتمتمت فى ملق
كدت تقتله الله يجازيك
ندت عنه ضحكه ثم قص عليها نوادر من معاركه فى الزمان الاول قبل ان تشكمه الوظيفه وكان يروي ذلك بفخار واضح ثم عاوده








مرحه كان شيئا لم يكن وهكذارجعا الى حجرتهما ووجد الشراب الشواء على الخوان حيث تركهما البواب فقال
جميل جدا ولكن ينقصنا الزهور كان يلزمنا باقه ورد ويا للاسف
وغسلت له جرحه ودلكت وجنته وهو يغني ما تبطل الشقاوه وتيجى عندنا وقالت له ضاحكه ان صوته لم يحلق للغناء فقال ان المهم هو السعاده فعند ذاك يغنى اي شىء ثم تحدث ببلاغه رقيقه عن الحب حتى قال لها
ليس كمثله شيء
ثم قال ايضا بعد ان قبلها بامتنان
لا بد من الرجوع الى الاسكندريه سنلتقى كثيرا بالرغم من الرحيل
عندما ساد الصمت ارتفع زئير الهواء خارج النافده فقهقه بركات قائلا
جو بلادك mm
قلب ولكنه جو سعيد
وعندما احتفى كل شىء فى الظلمه اشتد زئير الهواء اكثر منت مره نصح شيش النافذه بوميض البرق فى موجات قصيره متتابعه كالدغدغه كشفت عن معالم الحجره الكاسيه والعاريه ثم استكن الظلام كاكثف مما كان فتضاعف حنان الشاب واستمتاعه بالدفء والامان ووجد نفسه يتذكر جو الساحل عندما يكفهر وتنتشر في تضاعيفه تحركات غامضه متوتره تند بوشيك المطر وما لبثت الامطار ان انهلت فوق النافذه فى عربده صاخبه فقال لنفسه وهو يستزيد من متعه الامار الهناء ان قيام الساعه نفسها يطيب في اخضان الحب
استيقظ عند الضحى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hodhod
المديرة
المديرة
avatar

انثى
المشـاركات : 6811
العمر : 23
مـزاجى :
بـلدى :
مـهنتى :
هـوايتـي :
الأوسمـة :
تاريخ التسجيل : 01/05/2008
دعـاء :
الساعة :

مُساهمةموضوع: رد: قصه قبل الرحيل كامله جميع الاجزاء   الأحد يوليو 12, 2009 8:21 pm

تسلمى ياقمر
تم التثبيت
فى انتظار ابداعاتك القادمة


سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dodoyadodo.spaces.live.com/
مريام
هدهد مولعها
هدهد مولعها


انثى
المشـاركات : 98
مـزاجى :
بـلدى :
مـهنتى :
هـوايتـي :
تاريخ التسجيل : 23/04/2009
الساعة :

مُساهمةموضوع: رد: قصه قبل الرحيل كامله جميع الاجزاء   الثلاثاء يوليو 14, 2009 9:14 pm

وفتح النافذه فدخل هواء بارد وتراءت السماء ملبده بغيوم فى لون المغيب جامده عير موحيه
وجلست هى على الكنبه فى تراخ مشعثه الشعر منتفحه العينين فاتره النظره شبهه عابسه كانها لم تعرف اللعب
وخيل اليه انها كبرت اعواما فسرعان ما شعر بالكبر وبان كل شىء زائل وتثاوب طويلا بصوت كالانين ثم قالت وكان اول ما نطقت به منذ استيقاظها
هذا اوان الدهاب
فتساءل
لم العجله
فتمتمت
انتهت الليله ولدى عمل مواعيد
ثم راى حركه لم يكن يتوقعها راها تميل نحو التواليت ثم تفتح الدرج وتسترد الجنيهين من مكانهما ثم تعيدهما الى حقيبتها وقد تثاءبت مره اخرى ما معنى هدا وسالها فى حيره
انت فى حاجه الى نقود
كلا اخدت ما اتفقنا عليه فقظ
فتساءل فى دهشه وكابه
اى اتفاق يا عزيزتى
الاتفاق نسيت
فضحك ضحكه بلهاء وقال
الظاهر انك انت التى تنسين
ولم تعن بالرد فقال بجزع
شى عجيب النقود لا تهمنى ولكنك قلت امس انسيت حقا
وقال لنفسه اما انتى مجنون واما انها مجنونه ثم قال عابسا
ما لك ماذا جرى خبرنى من فضلك
فابتسمت ابتسامه بارده وهى تتساءل
اتريد ان تاخد دون ان تعطى
قلت انك لا تاخذين عندما ترضين
فرمقته بنظره غريبه ثم قالت
اردت ان اهبك ليله سعيده وهذا كل ما هنالك
فسالها بصوت متهدج
مجرد حيله من الحيل
ولكنها اسعدتك سعاده حقيقيه
فقال وعضبه يتراكم كزوبعه فى الافق
كذبه حقيره
لا تزعل كانت السعاده حقيقيه وانا استحق شكرك
رماها بنظره قاسيه لم تره فى وجهها الا دمامه وحشيه واصغى فى رجفه الى حديث نفسه الثائره التى تدعوه الى حنقها حتى يتفجر دمها الاسود فنظرت اليه بقلق وحذر فصاح بها
شيطانه حقيره
فلم تنزع بصرها منه متوثبه للدفاع عند اول حركه فصاح
وحيله فاشله الا تدركين ذلك اود ان تدفعى حياتك ثمنا لها
فلم تنبس وازدادت حذرا فعاد يقول
وما فائده ذلك يا معفله لن تستطعى ان تكررها مرتين
اطمانت الان الى ان موجه الجنون قد انحسرت عنه فيما بدا وانه اخذ يسترد شيئا من هدوئه الحائب ان رانت عليه كابه ثقيله فقالت
لكنها حيله لا باس بها قبل الرحيل اليس كذلك
فقال بازدراء
قلت يا معفله انك لا تستطعين ان تكرريها مرتين
فتساءلت
ومن قال اننا سنلتقى مره احرى
النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
NOHA
هدهد مولعها
هدهد مولعها


انثى
المشـاركات : 149
مـزاجى :
هـوايتـي :
تاريخ التسجيل : 11/05/2008
الساعة :

مُساهمةموضوع: رد: قصه قبل الرحيل كامله جميع الاجزاء   الإثنين يوليو 18, 2011 4:51 am

حلوووووووووووووووووووووووووووووووووووووة اوى
مشكووووووووووووورة مريام
انت مبدعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصه قبل الرحيل كامله جميع الاجزاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات هدهد :: 
.::المـمـلكـه الثقافية::.
 :: 

@ إبداعات الأعضاء @

-
انتقل الى: