منتديات هدهد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا بكـ زائرنا الكريم
نتمنى لك زيارة طيبة
ونتمنى ان نراك مرة اخرى
لاتحرمنا من التسجيل والمشاركه معنا

منتديات هدهد


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 انتصار1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ashour20008
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

ذكر
المشـاركات : 1323
مـزاجى :
مـهنتى :
هـوايتـي :
الأوسمـة :
تاريخ التسجيل : 02/09/2008
الساعة :

مُساهمةموضوع: انتصار1   الإثنين مايو 19, 2014 9:35 pm

شق سكون الليل ضحكه مجلجله تنم عن امراه فى ريعان شبابها لا تعطى اى مبالاه لما يجرى حولها ولا تهتم بمن يسمع صوتها بينما كان رجلا يهمس انتصار وطى صوتك احنا فى منتصف الليل الناس تسمع صوتك
وماله انت خايف من ايه انا مراتك على سنه الله ورسوله
يعنى عشان مراتى حنفضح نفسنا ونعلى صوتنا
فضيحه ايه يا راجل انا لسه عروسه ولا انت عاوز تنكد عليا وعلى الى فى بطنى
ودنا زوجها رجب منها يحيط خصرها ويدنو شفتبه منها فابعدته بنفور ونظرة حانقه انت دايما كده تحب تقلبها غم ولما يكون ليك مزاج مش مهم انا
ليه بتقولى كده انا بعشق التراب اللى بتمشى عليه
بامارة ايه دنا طلبت منك خاتم البسه فى ايدى واهو تكون فلوس منشاله لوقت الحاجه وانت ضربها طناش
انتى عارفه يا حبيبتى انا لسه طالع من مصاريف جواز وبسدد فى ديونى وصعب دلوقتى اننا نجيب دهب
اقول انك مش بتحبنى ومستخسر فيا الخاتم عشان عجبنى
ميغلاش عليكى يا حبيبتى نأجل قسط اودة النوم ونجيب الخاتم وربنا يبعتلنا رزقه
وابتسمت انتصار وهى تدنو فى دلال يثير مشاعر الحرمان لزوجها.متشكرة ياحبيبى دا عشمى فيك ربنا يخليك ليا ولا يحرمنى من مجيبك
واسندت راسها على كتفه واغمضت عيناها وهو يدنو منها واستسلمت لمداعباته دون ان تتجاوب معه فقد تزوجته حينما طرق بابها
واغمضت عيناها فهاهو رجب يعود من رحله صيد اشترك فيها مع والدها المعلم خضر
ويدخل ابيها عليهم محملا برزق وفير واخبارا سارة فقد تحدث مع رجب فى رغبته ان يزوجه ابنته انتصار ولم تكن البنت ذات السادسه عشر من عمرها قد راته بعد
فسالته مين رجب يا بابا
دا يا بنتى خير شباب البحر صياد ملهوش حل
فردت امها بس مش كبير عليها
دا عمرة حوالى خمسه وعشرين
ايه رايك يا انتصار
ولم تكن للبنت اى تجارب عاطفيه وكانت كل احلامها تنحصر ما بين لبس فستان الفرح والخروج من القمقم والرقابه المتزمته من امها وتحرير انوثتها التى اعلنت عن نفسها  بعد ان علا صدرها وانحصر خصرها والتفت اردافها
فلم تجد ما تجيب به اباها الا ان تطأطا فى صمت

وسرعان ما اعلنت الزينات وارتفعت شوادر الخشب لتنصب للفتاه مكان لبهجتها وسرورها ولم تغمض لها غفن الا وهى تمنى نفسها بالسعادة والهروب من شغل البيت الذى انصب على راسها بعد زواج اختها دولت وامال ولم يتبقى الا اخين تكثر ملاحقتهم لها ويحيطون بها فى سياج امنى وطلبات لا تنتهى
وكان زوجها فى نظرها هو الفرار الى الجنه والخروج من المحبس الذهبى
وافاقت من احلامها على رجب ينقلب الى الفراش مبتعدا عنها ففتحت عيناها تنظر الى السقف وفى داخلها كان السؤال لماذا لا احب زوجى
انه يعطينى من حنانه ويلبى كل مطالبى ولا يدخر وسعا فى اسعادى اترانى ناقمه
واجابت على نفسها انه هو السبب   

فعاد ضميرها يضيق عليها لماذا يا انتصار انه لا يدخر وسعا فى اسعادك
فاجابته
لانه



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انتصار1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات هدهد :: 
.::المـمـلكـه الثقافية::.
 :: 

@ إبداعات الأعضاء @

-
انتقل الى: